Questo sito utilizza cookie tecnici, analytics e di terze parti.
Proseguendo nella navigazione accetti l'utilizzo dei cookie.

Preferenze cookies

Interview of the Italian Ambassador to Kuwait, Carlo Baldocci, to Annahar newspaper

Source: Annahar Newspaper 

http://www.annaharkw.com/Article.aspx?id=895964&date=09022021 

 

أكد أن صفقتها تقوم على الثقة والتعاون بين بلدينا

السفير الإيطالي: تسليم الدفعة الأولى من طائرات «اليوروفايتر» للكويت العام الحالي

 

شاد سفير ايطاليا لدى البلاد كارلو بالدوتشي بالعلاقات الكويتية الايطالية التي وصفها بالجيدة و التاريخية.
وقال في حوار مع النهار: علاقتنا جيدة جدا ومنذ 30 عاما شاركنا مع التحالف الدولي لتحرير الكويت من الغزو الصدامي لها واليوم نحن شركاء في مكافحة وباء كورونا.
واضاف: نحن اليوم نحارب الوباء معًا ولدينا مقاربات مماثلة، وصعوبات مماثلة على الجانب الاقتصادي، ولحظة مهمة جدًا من التضامن الحقيقي مثل تلك التي أظهرتها الكويت لإيطاليا، أيضًا ماليًا، خلال الأشهر الأولى من Covid-19، عندما تعرضت إيطاليا لضربة شديدة، أول دولة في أوروبا.
واضاف: أجرينا في (نوفمبر) الماضي جولة إيجابية من المشاورات الاستراتيجية على مستوى نواب وزراء الخارجية وكبار المسؤولين، ونعمل الآن على إضفاء الطابع المؤسسي الرسمي على المشاورات الاستراتيجية على مستوى الوزراء في القطاعات الرئيسة.
وتابع كلامه: أعمل بجد أيضًا على توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية، والتي هي بالفعل على مستوى كبير، ولكن يمكن أن تزيد في العديد من القطاعات، لافتا الى ان في الوقت الحالي، نعد عددًا معينًا من الأيام الإيطالية الكويتية التي ستقام في العقد الأخير من شهر مارس، وسوف نركز على القطاعات الواعدة لتعاوننا: السياحة والتصميم وآلات ومواد الرخام والحجر والأدوية ومستحضرات التجميل واثات المطابخ، متداركاً وهذه بالفعل قطاعات متقدمة جدًا من تعاوننا ونسعى لهذه بأن تصل إلى المستوى المأمول وأن تزدهر إمكاناتها.
وحول تأثر التعاون التجاري بين البلدين اجاب: توضح الأرقام بالطبع جميع القيود المفروضة على الجزء الأول من عام 2020. لكن في تلك الأشهر كنا نعمل بالفعل لإيجاد طرق للتغلب على المشاكل. ونجحنا معا اذ تُظهر الأرقام في الجزء الأخير من عام 2020 تغييرًا مذهلاً في الإيقاع ويمكنني الآن أن أخبركم أنه على الرغم من الوضع، رغم كل الصعاب يمكننا القول إنه سجلت العديد من القطاعات زيادة في الصادرات الإيطالية ووجودها في الكويت .. الأرقام النهائية لعام 2020، والتي لا أملكها في وضعها النهائي، ليست ناقصة مقارنة بعام 2019.
التأشيرات
ونفى ان تكون استثمارات البلدين قد تأثرت بفعل كورونا، مؤكدا ان الاستثمارات الكويتية في إيطاليا والايطالية في الكويت تسير في مسار إيجابي في قطاعات مختلفة.
وعن فتح مركز التأشيرات قال: لسوء الحظ، وضعت جائحة كورونا قيودًا على السفر من كلا الجانبين، من إيطاليا إلى الكويت ومن الكويت إلى إيطاليا، وهذه قضية عامة على المستوى الدولي، وواثق من أنه بمجرد أن تزداد أعداد اللقاحات بشكل أكبر، سيكون من الممكن إعادة تشغيل طلبات التأشيرة والسفر، والتي تقتصر في الوقت الحالي على ظروف معينة.
وحول اخر مستجدات صفقة اليوروفايتر قال: اما عن صفقة يوروفايتر فهو تعاون طموح للغاية بين الكويت وإيطاليا والدول الأخرى التي هي جزء معنا من الكونسورتيوم (ألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة). وسيكون عام 2021 عامًا حاسمًا لنجاحها، حيث من المفترض أن يتم تسليم طائرات Eurofighters الأولى هذا العام. وهذه الصفقة تقوم على الثقة والتعاون المتبادل وجميع الأطراف ملتزمة بقوة بنجاحها.
واضاف: التعاون العسكري بين بلدينا هو بشكل عام إيجابي للغاية ومستوحٍ من نفس الرؤية للاستقرار والأمن في المنطقة. وهذا هو السبب في أن تنسيق جميع الجوانب – وكذلك فيما يتعلق بمبادراتنا العسكرية المشتركة – أمر إيجابي للغاية. وفيما يلي نص اللقاء:
كيف تقيم العلاقات الكويتية- الإيطالية وكيف تقيمون المشاورات السياسية بين البلدين؟
العلاقات الثنائية جيدة جدا، فهي طويلة الأمد..، علاقة تاريخية كانت لها لحظة خاصة قبل 30 عاما عندما كانت إيطاليا شريكا مهما للتحالف الذي حرر الكويت من غزو صدام. نحن اليوم نحارب الوباء معًا: مقاربات مماثلة، صعوبات مماثلة على الجانب الاقتصادي، لحظة مهمة جدًا من التضامن الحقيقي مثل تلك التي أظهرتها الكويت لإيطاليا، أيضًا ماليًا، خلال الأشهر الأولى من Covid-19، عندما تعرضت إيطاليا لضربة شديدة، أول دولة في أوروبا.
ونعمل اليوم على تعزيز المشاورات السياسية بين إيطاليا والكويت. فنحن لدينا وجهة نظر مشتركة حول مبادئ وجهود الأمن الدولي والإقليمي. وأجرينا في نوفمبر الماضي جولة إيجابية من المشاورات الاستراتيجية على مستوى نواب وزراء الخارجية، ونعمل الآن على إضفاء الطابع المؤسسي الرسمي على المشاورات الاستراتيجية على مستوى الوزراء في القطاعات الرئيسة.
ملفات
ما أهم الملفات التي ستتعامل معها في الفترة القادمة، وكيف تعملون على ترسيخ التعاون بين البلدين مستقبلاً؟
أعمل باهتمام شديد لتعزيز المشاورات السياسية الاستراتيجية. وسيكون هذا التطور المنطقي لعلاقاتنا الثنائية أيضًا في سياق التطور والنتائج الإيجابية للغاية التي تمكنت الدبلوماسية الكويتية من تقديمها مع المفاوضات التاريخية الخليجية التي أدت إلى نتائج قمة العلا.
لكنني أعمل بجد أيضًا على توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية، والتي هي بالفعل على مستوى كبير، ولكن يمكن أن تزيد في العديد من القطاعات ..، في الوقت الحالي، نعد عددًا معينًا من الأيام الإيطالية الكويتية التي ستقام في العقد الأخير من شهر مارس، وسوف نركز على القطاعات الواعدة لتعاوننا: السياحة، والتصميم، وآلات ومواد الرخام والحجر، والأدوية، ومستحضرات التجميل، وأثاث المطابخ، وهذه بالفعل قطاعات متقدمة جدًا من تعاوننا ونسعى لان تصل إلى المستوى المأمول وأن تزدهر إمكاناتها.
كما نعمل أيضًا في قطاع النفط والغاز، حيث يجب أن نركز قريبًا على البعد المستدام والاحتياجات المالية الخضراء.
كورونا
هل كورونا اثر على التعاون بين الكويت وايطاليا خصوصا في التبادل التجاري بين البلدين؟
هذا سؤال مثير للغاية. توضح الأرقام بالطبع جميع القيود المفروضة على الجزء الأول من عام 2020. لكن في تلك الأشهر كنا نعمل بالفعل لإيجاد طرق للتغلب على المشاكل. ومعا نجحنا. حيث تُظهر الأرقام في الجزء الأخير من عام 2020 تغييرًا مذهلاً في الإيقاع ويمكنني الآن أن أخبركم أنه على الرغم من الوضع، رغم كل الصعاب يمكننا القول، سجلت العديد من القطاعات زيادة في الصادرات الإيطالية ووجودها في الكويت. الأرقام النهائية لعام 2020، والتي لا أملكها في وضعها النهائي، ليست ناقصًة مقارنة بعام 2019.
تعاون رقمي
ماذا عن التعاون الثقافي بين البلدين؟
قد استمر هذا خلال الوباء بطريقة رقمية. فقد حاولت سفارتي – بنجاح، – أن تعزز العرض، بالطبع بطريقة مختلفة، في العديد من المجالات. وأنا أشير إلى التعليم مع دانتي أليغييري المصمم خصيصًا لدروس اللغات الإيطالية للكويت، واشير إلى المعارض الرقمية والموسيقى. وأيضًا إلى الأحداث الرقمية التي تم تنظيمها لأسبوع اللغة الإيطالية والبرامج الخاصة لأسبوع المطبخ الإيطالي في العالم.
والآن تفتح السفارة سباتسيو إيطاليا – الكويت، وهي مساحة مفتوحة يمكن الوصول إليها عن طريق التعيين أو الدعوة في سفارتي، بمساحة 600 متر مربع للفعاليات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، من المعارض إلى المؤتمرات وورش العمل. وسيساعدنا هذا على تعزيز علاقتنا الثنائية وصداقتنا.
هل تتأثر الاستثمارات في البلدين بوباء كورونا؟
لا على الإطلاق، الاستثمارات الكويتية في إيطاليا والإيطالية في الكويت تسير في مسار إيجابي في قطاعات مختلفة.
هل هناك نية لإعادة فتح وبدء استقبال طلبات التأشيرة للكويتيين لزيارة إيطاليا بعد نجاح التطعيمات ضد كورونا؟
لسوء الحظ، وضعت جائحة كورونا قيودًا على السفر من كلا الجانبين، من إيطاليا إلى الكويت ومن الكويت إلى إيطاليا، وهذه قضية عامة على المستوى الدولي، وأنا واثق من أنه بمجرد أن تزداد أعداد اللقاحات بشكل كبير، سيكون من الممكن إعادة تشغيل التطبيقات والسفر، والتي تقتصر في الوقت الحالي على ظروف معينة.
اليوروفايتر
التعاون العسكري الكويتي الإيطالي مميز خاصة في مجال البحرية. هل هناك صفقات جديدة بين بحريتي البلدين؟ وماذا عن اخر مستجدات صفقة اليوروفايتر؟ وكيف تردون على الانتقادات الموجهة لهذه الصفقة؟ ومتى سيتم تسليم الدفعة الأولى من طائرات يوروفايتر؟
تشترك إيطاليا والكويت في علاقة طويلة الأمد في مجال البحرية. وحتى الآن، تم تدريب 30 مسؤولا كويتيا بشكل احترافي في أكاديمية ليفورنو البحرية الشهيرة في إيطاليا، حيث تخرجوا قبل عودتهم إلى الكويت للخدمة في القوة البحرية الكويتية، وقد زاد التعاون بين القوات البحرية بشكل كبير في الأشهر الـ 12 الماضية وأنا متأكد من أنه سيقودنا إلى مستوى جديد من التعاون، بدءًا من العمل المشترك المحدد في أنشطة إزالة الألغام هذا العام، اما عن صفقة يوروفايتر فهو تعاون طموح للغاية بين الكويت وإيطاليا والدول الأخرى التي هي جزء معنا من الكونسورتيوم (ألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة). وسيكون عام 2021 عامًا حاسمًا لنجاحها، حيث من المفترض أن يتم تسليم طائرات Eurofighters الأولى هذا العام. هذه الصفقة تقوم على الثقة والتعاون المتبادل وجميع الأطراف ملتزمة بقوة بنجاحها.
الكويت تقدم الدعم للجنود الإيطاليين المتواجدين في العراق، كيف تجد هذا التنسيق؟
التعاون العسكري بين بلدينا هو بشكل عام إيجابي للغاية ومستوحى من نفس الرؤية للاستقرار والأمن في المنطقة. وهذا هو السبب في أن تنسيق جميع الجوانب – وكذلك فيما يتعلق بمبادراتنا العسكرية المشتركة – أمر إيجابي للغاية.
الجامعات
أجبرت جائحة كورونا الطلاب على متابعة دراستهم عبر الإنترنت، كيف تعاملت الجامعات الإيطالية مع طلاب الكويت وهل توقفت عن إرسال طلاب من البحرية الكويتية إلى إيطاليا لتدريبهم؟
لم تغلق الجامعات الإيطالية أنشطتها، وتحولت في معظم الحالات نحو ما يسمى بالنموذج المختلط، مع مزيج من الأنشطة عبر الإنترنت والحضور، وهي سمة حقيقية لنموذجنا، متبعة في العديد من البلدان الأخرى إلى هذا الحد، يُسمح للطلاب الكويتيين بدخول إيطاليا للتدريب التعليمي الذي التحقوا به، نظرًا لأنهم معفون من قيود التأشيرة، ليس فقط للدراسة في البحرية أو في أكاديمياتنا للطيران.
كيف تقضي وقتك خلال أزمة كورونا، وهل واجهت عقبات في إنجاز مهامك؟
في السفارة، نحن ملتزمون بتقوية العلاقات بين إيطاليا والكويت، وخلال الوباء، عززنا بشكل كبير البعد الرقمي: ندوات عبر الإنترنت، وجلسات زووم وويبكس وأنشطة يوتوب هي جزء مما يسمى الوضع الطبيعي الجديد، بدأنا Coffee with Embassy، وهي جلسة رقمية أعرض فيها شخصيًا بعض أبطال علاقاتنا الثنائية ورؤيتهم وأهدافهم للجمهور. وبالطبع كانت السفارة مفتوحة دائمًا وإن كان بالتناوب والنهج المختلط، وبعض الأنشطة عبر الإنترنت، والبعض الآخر شخصيًا. لكن من الواضح أنني أقضي وقتًا أطول بكثير مما كان عليه قبل كورونا في السفارة وفي مقر الإقامة الإيطالية، أعمل في الأنشطة التي يمكننا تحقيقها لتجنب الانغماس في قواعد التباعد الاجتماعي، والتي نواصل تنفيذها ما يتيح لنا الحفاظ على العلاقات.